“فيزا” وشعبة الاقتصاد الرقمي تطلقان مبادرة لدعم الإبتكار في مجال المدفوعات

تعتزم شركة “فيزا” توسيع نطاق مبادرتها العالمية “في كل مكان” لتشمل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتمثل هذه المبادرة برنامجاً مبتكراً تم تصميمه بهدف التشجيع على تطوير الحلول والأفكار المبتكرة في قطاع المدفوعات.

وسيحظى المشاركون في هذه المبادرة التي تطلقها “فيزا” للمرة الأولى على الإطلاق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالفرصة لخوض منافسة للفوز بجوائز تصل قيمتها إلى 100 ألف دولار أمريكي لدعم برنامج تطويري بالتعاون مع “فيزا”، أو عبر شراكات تجارية مع عملائها، ومنحهم إمكانية الاستفادة من الواجهات البرمجية لتطبيقات “فيزا”، والتواصل مع مستشاريها التنفيذيين، واستخدام التكنولوجيا التي تقدمها الشركة.

يذكر أن هذه المبادرة تتوافق مع المشروع الضخم التي تقوم به فيزا الآن مع الاتحاد العام للغرف التجارية الهادف لتوسعة رقعة الشمول المالي وقبول المدفوعات الالكترونية وتنشيط منظومة التجارة الالكترونية لمنسوبي الاتحاد العام البالغ عددهم أكثر من 4.3 مليون منشأة.

ودعت “فيزا” المشاركين المؤهلين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتقديم حلولهم للأعمال التي تنطبق على أحد التحديات الثلاثة، وهى تحدي القبول. كيف يمكن للشركات الناشئة الاستفادة من واجهة “فيزا” للتطبيقات البرمجية بهدف تمكين التجار الصغار من قبول المدفوعات الرقمية داخل متاجرهم، وتوفير حلول آمنة وموثوقة للتجار عبر الإنترنت لتعزيز نمو قطاع التجارة الإلكترونية والحد من معدلات الدفع النقدي عند التسليم.

أما التحدي الثاني فهو تحدي عبور المطار. كيف يمكن للشركات الناشئة الاستفادة من واجهة “فيزا” للتطبيقات البرمجية، وتكنولوجيا الهواتف المتحركة، والأجهزة المتصلة بالإنترنت لتحسين تجربة عبور المطارات بشكل كبير، وتحدي الولاء. كيف يمكن للشركات الناشئة تمكين العملاء من اختيار بطاقة “فيزا” الملائمة لمشترياتهم بسهولة، وتلقي إشعارات حول عروض “فيزا” المناسبة لهم والمزايا الأخرى التي تقدمها في الوقت المناسب؟

أوضحت الشركة أنه تم تصميم كل من هذه التحديات ليأخذ بالاعتبار الديناميكيات المحلية الخاصة بكل سوق على حدة، خاصة في ظل سعي التجار المحليين في المنطقة إلى توسيع تجارتهم الإلكترونية بوتيرة سريعة، يتوجب على بوابات الدفع الإلكتروني أن تواكب سرعة التوسع تلك لتوفر للعملاء تجربة تسوق خالية من المتاعب.

وتضم منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعضاً من أكثر مراكز السفر ازدحاماً في العالم، بما في ذلك مطار دبي الدولي الذي يستخدم تكنولوجيا القياسات الحيوية وغيرها من التقنيات الذكية، فهي تحفل بالكثير من الفرص الواعدة لجعل تجربة السفر عبرها أكثر بساطة ويسراً.

وأعلنت فيزا أن يوم “4 أغسطس 2017″، هو آخر موعد لتقديم المتسابقين وسيختار حكام من شركة “فيزا” ثلاث أفكار للمرحلة النهائية لكل واحد من التحديات الثلاثة، حيث سيتم دعوة أصحابها لعرضها على لجنة من الحكام في مقر “فيزا” في دبي.

وسيتم اختيار فائز واحد لكل تحد، سيحظى كل منهم بجائزة نقدية قدرها 25 ألف دولار. وسيتم دعوة الفائزين بالجوائز لعقد اجتماع عمل مع “فيزا”، مع إمكانية منحهم فرصة إنشاء نموذج أولي. وبعد ذلك ستختار “فيزا” أحد الفائزين ليتم تتويجه كفائز نهائي ومنحه مبلغاً إضافياً قدره 25 ألف دولار.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>