أسلحة قطر

فى أعقاب رفض قطر المتوقع للمطالب الثلاثة عشر التى قدمتها الدول العربية الأربع، أصدرت هذه الدول بيانا أكدت فيه التزامها بالاتفاقيات والمواثيق والقرارات الدولية وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامى فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب، وشددت على 6 مبادئ:

1- الالتزام بمكافحة التطرف والإرهاب بجميع صورهما ومنع تمويلهما أو توفير الملاذات الآمنة.

2- إيقاف جميع أعمال التحريض وخطاب الحض على الكراهية أو العنف.

3- الالتزام الكامل باتفاق الرياض لعام 2013، والاتفاق التكميلى وآلياته التنفيذية لعام 2014 فى إطار مجلس التعاون العربى.

4- الالتزام بجميع مخرجات القمة العربية الإسلامية الأمريكية التى عُقدت فى الرياض فى مايو 2017.

5- الامتناع عن التدخل فى الشؤون الداخلية للدول ودعم الكيانات الخارجة على القانون.

6- مسؤولية جميع دول المجتمع الدولى فى مواجهة كل أشكال التطرف والإرهاب بوصفها تمثل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين.

والحقيقة أن البيان الذى أصدرته الدول الأربع كان أكثر رصانة وقدرة على التأثير فى دول العالم من صياغات بعض المطالب التى قدمتها الدول العربية من قبل لقطر، ويفتح الباب أمام تحديد أكثر لطبيعة المعركة مع قطر، خاصة بعد أن نجحت الأخيرة فى التسويق لخطاب مظلومية سياسية عالمى وأقامت حملات إعلامية ودعائية حشدت فيها مؤسسات صحفية كبرى ومراكز أبحاث مرموقة ومنظمات حقوقية تدافع عن حرية الصحافة فى مواجهه مطلب إغلاق قناة الجزيرة، فى حين أن مشكلة العالم العربى ليست مع اسم قناة فى ذاتها إنما مع المادة التحريضية التى تبثها هذه القناة حتى أصبحت الصوت الوحيد فى العالم الذى يدافع عن التكفيريين والإرهابيين تحت غطاء حرية الرأى والتعبير، فالمطلوب هنا تغيير جذرى فى السياسة التحريرية وفى مواد التحريض والتخريب وليس إغلاق قناة.

لقد اختارت قطر أن تتحالف مع تيار سياسى مثل الإخوان المسلمين لديه تنظيم عابر للقارات وخطاب مظلومية سياسية يروجه فى كل بقاع الأرض، فبدت قطر المترفة التى لا تعرف من الأصل حياة سياسية أو ديمقراطية وكأنها تدافع عن حقوق المظلومين والضعفاء فى مواجهة الاستبداد والاستعلاء، حتى نالت تعاطف البعض.

أسلحة قطر حاضرة بقوة عالميا رغم أنها مغلوطة وملفقة فهى لديها حوالى 250 منصة (صحف وقنوات كبرى، مراكز أبحاث، منح دراسية) عالمية كبرى مرتبطة بأموالها، وعلى الدول الأربع ألا تبالغ فى الترويج لقوتها (على طريقة الحكومة المصرية) حتى لا تقدم هدايا مجانية لقطر تنال بها تعاطف البعض.

لقد أحسنت الدول الأربع مؤخرا أنها ركزت على قضية واحدة مركزية ذات أبعاد متعددة وهى دعم قطر للإرهاب والترويج له من خلال أذرعها الإعلامية، بالإضافة لتآمرها على دول عربية وخليجية.

القضية المركزية هى فى دعم قطر للإرهاب والموت والخراب الذى تبثه، والخطاب المقابل يجب أن يركز على هذه القضية، ويقدم نفسه باعتباره داعما للحياة والبناء والسلام.

لابد من أن تكون هناك رواية سياسية مقابلة لما تقوله قطر لا تخلط فيها الدول الأربع بين خط قطر السياسى وتحالفاتها الإقليمية وقنواتها، التى تخصها (رغم ما فيها من تلفيق وتحايل)، وبين دعمها للإرهاب الذى يخصنا ويخص العالم ولم يعد هناك من هو مستعد لقبوله.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>