“إيفا فارما” تسعى لتسجيل ” ألفا ليبويك أسيد” كدواء شُرب لعلاج الإعتلال العصبي السكري

مؤتمر شركة إيفا فارما

كشف جورج ماهر مدير عام شركة إيفا فارما، عن تقدم الشركة بطلب للجنة تسجيل الأدوية بوزارة الصحة  لتسجيل مادة ” ألفا ليبويك أسيد” كشراب لعلاج إلتهاب الأعصاب الطرفية لمرضى السكري.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الشركة أمس للإعلان عن نتائج البحث المصري الأول في علاج إلتهاب الأعصاب الطرفية لمرضى السكري والذي تم إجرائه بجامعة المنصورة على عقار “ثيوتاسيد” أحد المنتجات المبتكرة لشركة إيفا.

وأضاف أن المادة تستخدم في الدواء المستخدم لعلاج الإعتلال العصبي السكري والذي يتم طرحه في شكل أقراص، مشيرا إلى عدم معرفة وقت إطلاقه بالشكل الجديد نظرا لطول إجراءات التسجيل والتي تستغرق في مصر ما بين عام ونصف وحتى عامين.

وأوضح ماهر أن دعم الشركة لهذا البحث جاء من منطلق حرصها على تشجيع البحث العلمي المحلي، بالإضافة إلى الإعتماد على أحدث الدراسات العلمية العالمية لانتاج وتطوير مستحضراتها والتي تصل لنحو 130 علاج لأمراض متنوعة.

وأشار إلى أن عقار “ثيوتاسيد” متوفر فى البلاد العربية و بعض الدول الآسيوية بالاضافة الى كندا، لافتا إلى أن مادة “ألفا ليبويك أسيد” المستخدمة بالعقار قد تم أدراجها ضمن الإرشادات والتوجيهات الطبية الأوربية لعلاج الاعتلال العصبي السكري فى عام 2017.

ولفت  ماهر إلى إنه بالرغم من جود كمية هائلة من نتائج وأدلة التجارب السريرية التي تدعم استخدام مادة “ألفا ليبويك أسيد” في مرضى السكري، ولكنها أجريت على المرضى الأوروبيين، لذا وبما أن تركيز الشركة  الأساسي هو المريض المصري، حرصت على إثبات فعالية وسلامة عقار “ثيوتاسيد”  في المرضى المصريين.

ومن جانبه قال د. ممدوح النحاس أستاذ الباطنة والسكر بجامعة المنصورة ورئيس لجنة البحث، إن دراسة السريرية (الاكلينيكية) تمت على 200 مريض سكرى مصرى يعانون من أعراض أعتلال الأعصاب السكري و تم علاجهم بعقار “ثيوتاسيد” و متابعة أعراضهم و التطور فى حالتهم و احساسهم بالالام  لمدة 6 أشهر.

.

وأضاف أن  الدراسة أثبتت أن العقار له دور كبير فى تحسن أعراض اعتلال الأعصاب السكري و ما يصحبه من آلام من خلال المقارنة مع المرضى الذين لم يتم علاجهم بهذا العقار، وكذلك في إدارة الاعتلال العصبي  لمرضى السكري من النوع الثاني من حيث الأعراض العصبية و نقاط الإعاقة العصبية ومستويات الإدراك الاهتزازي على مدى 6 أشهر.

وأوضح النجاس أن هذه هى أول دراسة مصرية في هذا المجال و لكن على مستوى العالم، تم عمل دراسات مماثلة على مرضى أوروبيين، مضيفا أن السبب الرئيسي لإجرائها في مصر هو أن كل التجارب السابقة تمت على المرضى الأوروبيين و ليس مصريين بما جعل هناك حاجة إلى إجراء دراسة سريرية مصرية لتقييم فاعلية عقار “ثيوتاسيد”  في البيئة المحلية.

وأشار إلى أنه سيتم عرض نتائج هذه الدراسة فى أكبر مؤتمر عالمى لأمراض السكرى فى أوروبا EASD  فى الفترة من 11-15  سبتمبر المقبل.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>