” بوهرنجر إنجلهايم” تطلق عقار ” أمباغليفلوزين لعلاج مرض السكري

ايبيكو

أطلقت اليوم شركة بوهرنجر إنجلهايم  دواء أمباغليفلوزين  المخصص لإدارة عوامل الخطر المرتبطة بالسكري من النوع الثاني، ليكون الدواء الفموي الوحيد المعتمد  في هذا المرض.

و يصيب مرض السكري أكثر من 415 مليون شخص حول العالم ، وبحلول العام 2040 من المتوقع أن يصل عدد المصابين بالسكري إلى 642 مليون شخص (ما يعادل 1 من أصل كل 10 بالغين).

وقال  محمد الضبابي رئيس قسم الأدوية البشرية والمدير العام لمنطقة الشرق الأدنى والأوسط وأفريقيا بالشركة ، إن الدواء الجديد يعطي مميزات اضافية للوقاية من الوفاة الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية لدى البالغين ممن يعانون من السكري من النوع الثاني.

وأضاف خلال  المؤتمر الطبي الذي عقدته الشركة اليوم تحت عنوان ” ازبط سكرك .. واهتم بقلبك” ، أن  دراسة  EMPA-REG OUTCOME® أثببت أن دواء أمباغليفلوزين يحقق خفضاً بنسبة 38% في مستويات الخطر المرتبطة بالوفاة الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية.

وأوضح الضبابي أن أمراض القلب والأوعية الدموية تعتبر هي السبب الأبرز للوفاة لدى مرضى السكري من النوع الثاني  وتتسب بما نسبته 46%  من الوفيات في مصر.

وأشار إلى أن  منظمة الصحة العالمية تتوقع ارتفاع أعداد المصابين بمرض السكري في مصر ليصل إلى 6.726 مليون  شخص بحلول العام 2030، مع انتشار مرض السكري وعوامل الخطر المرتبطة به بنسبة 14.2% لدى الذكور و18.2% لدى الإناث.

ويعد السكري من النوع الثاني هو أكثر أنواع السكري شيوعاً، وهو مسؤول عما نسبته 85% إلى 95% من كافة حالات السكري، وتشير الإحصاءات أن كل ست ثواني يموت شخص بالسكري حول العالم، أي ما يعادل 5 مليون وفاة حول العالم.

ومن المتوقع أن يتراجع متوسط العمر المتوقع لدى مرضى السكري من النوع الثاني ممن لديهم خطر مرتفع لأمراض القلب والأوعية الدموية  بما يصل حتى 12 سنة، لتكون أمراض القلب والأوعية الدموية مسؤولة عما يعادل 50% تقريباً من الوفيات حول العالم من مرضى السكري من النوع الثاني.

ومن جانبه قال محمد السحار، مدير المكتب العلمى للشركة بالشرق الأوسط وافريقيا، إنه تم  طرح العقار بالأسواق، خاصة أن الشركة حصلت على ترخيص التداول والتسجيل بوزارة الصحة منذ شهر مارس الماضى.

وبوهرنجر إنجلهايم هي واحدة من بين شركات الأدوية العشرين الأولى في العالم، وتتخذ من مدينة إنجلهايم الألمانية مقراً رئيسًا لها، ويعمل لدى الشركة 50 ألف موظف حول العالم، وركزت الشركة العائلية منذ تأسيسها عام 1885 على تطوير الأبحاث وتسويق الأدوية المبتكرة ذات القيمة العلاجية الكبيرة لفرعي الطب البشري والبيطري.

ومن جانبه أكد  د. محمد هشام الحفناوى عميد المعهد القومي للسكروالغدد الصماء، أن مرض السكر قاتل ، ويجب عدم الاستهوان به، موضحا أن  مستويات السكر فى ارتفاع متزايد بمصر، وتمثّل تهديداً كبيراً على نمط حياة الأفراد وحالات الصحة بشكل عام.

ولفت إلى ارتفاع حالات أمراض القلب والأوعية الدموية في مصر خلال العقود القليلة الماضية نتيجة لعوامل الخطر المرتبطة بنمط الحياة مثل التوتر والتدخين والنظام الغذائي غير الصحي .

وأضاف الحفناوي  أن إكمال دورة الرعاية يسهم بشكل كبير في تحقيق نتائج أفضل لمرضى السكري، ويمكن للفحوصات الدورية الوقاية من المضاعفات والنتائج الأخرى المرتبطة بهذا المرض.”

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>