“سائقو أوبر” : متضررون من تحريك أسعار الوقود .. ونطالب الشركة بخفض عمولتها 5% .. وعروض لمشاركة أكثر من عميل في الرحلة

ندد سائقو شركة أوبر بقرار تحريك أسعار الوقود ، فى ظل عدم قيام الشركة برفع أسعار الرحلات حتى الآن ، على الرغم من تموين السيارات وفقًا للأسعار الجديدة و دون زيادة في أسعار تعريفة بدء الرحلات .

أبدى سامح جمال كابتن بشركة أوبر، تخوفه من زيادة الشركة في سعر تعريفة بدء الرحلة وفقًا لأسعار الوقود المُطبقة ، مما قد يسبب عزوف عدد من العملاء عن استخدام الخدمة لفترة غير معلومة ، مؤكدًا أن السائقين مُكبلي الأيدي بهذا العمل محاولة منهم لزيادة الدخل الشهري بعد غلاء الأسعار خلال الفترة الماضية.

طالب الشركة بمراعاة العملاء وخلق ميزة تنافسية عن باقي شركات النقل التشاركي ، واستغلال تلك الأزمة في جذب العدد الأكبر من العملاء وعدم زيادة الأسعار.

كما طالب الشركة بتحمل نسبة من الخسائر بتقليل عمولة الشركة 5%، مُضيفًا أن العملاء والسائقين غير مجبرين على تحمل الخسائر كاملة كلما حدثت أزمة في الأسعار، مُشيرًا إلى تقديم العديد من الطلبات للشركة لخفض العمولة المحددة في وقت سابق.

من جانبه قال إسلام صلاح كابتن بشركة أوبر، أن الحل الأمثل من وجهة نظره تعديل الشركة للأسعار وخفض نسبة العمولة، مؤكدًا أن مطالبة العملاء بزيادة 10% أو 20% على تكلفة الرحلة ليس بالأمر العادل ويقلل الإقبال  .

أضاف أن عدد من السائقين قاموا بتقديم عروض عبر صفحتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي ، تتمثل في مشاركة أكثر من عميل في السيارة في حالة تطابق خط سير الرحلة لتقليل التكلفة و ترشيد استهلاك الوقود لحين تعديل الأسعار.

أشار عبد اللطيف واكد، المتحدث الرسمي باسم أوبر والمدير التنفيذي للشركة في مصر، إن الشركة لم ترفع أسعارها حتى الآن، مُشيرًا إلى أن أوبر تدرس تأثير الزيادة وكيفية التعامل معها بما يحقق صالح السائق والمستخدم والشركاء في الوقت نفسه.

وأقر مجلس الوزراء  زيادة في أسعار المنتجات البترولية والغاز الطبيعي، ليرتفع سعر “بنزين 80” من 2.35 إلى 3.65 جنيه لكل لتر ما يمثل ارتفاعاً بنسبة 55.3 %، وسعر “بنزين 92” من 3.5 إلى 5 جنيهات لكل لتر، ما يشكل ارتفاعاً بنسبة 42.9 %.

كما تم رفع سعر السولار من 2.35 إلى 3.65 جنيه، ما يمثل ارتفاعاً بنسبة 55.3 %، ورُفع سعر أنبوبة “البوتاجاز” إلى الضعف من 15 جنيهاً إلى 30 جنيهاً للأسطوانة.

وتعد هذه هي المرة الثانية التي ترفع فيها الحكومة أسعار الوقود منذ تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر الماضي .

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>