بورصة قطر تتراجع إلى 8822 نقطة قبيل انتهاء مهلة المطالب والسعودية تواصل الصعود

صورة ارشيفية - بورصة عربية

هبطت بورصة قطر اليوم قبيل انتهاء المهلة الممنوحة للدوحة للامتثال لسلسلة من المطالب السياسية المقدمة من أربع دول عربية وفي غياب أي بوادر على حل الأزمة بينما واصلت البورصة السعودية صعودها للجلسة الثالثة.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في مطلع الأسبوع إن المطالب وُضعت لتُرفض مؤكداً أن قطر لن تغلق القاعدة العسكرية التركية ولا قناة الجزيرة التلفزيونية.

وحذرت الدول العربية الأربع من أنها قد تفرض مزيدا من الإجراءات إذا لم تمتثل قطر. ولم يذكروا مزيدا من التفاصيل لكن مصرفيين يعتقدون على سبيل المثال أن بنوك السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ربما تتلقى توجيها رسميا بسحب ودائعها من قطر.

وتراجع مؤشر بورصة قطر 2.3% إلى 8822 نقطة مبددا معظم المكاسب التي حققها في 22 يونيو وبلغت 2.9% في آخر جلسة تداول قبل أن تغلق السوق لمدة أسبوع في عطلة عيد الفطر.

وفي الساعة الأخيرة من تداولات اليوم، هبط المؤشر لأدنى مستوياته أثناء الجلسة في 18 شهرا حيث باع المتعاملون المحليون أسهما أكثر مما اشتروا بفارق طفيف للمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة في الخامس من يونيو.

واستفادت الصناديق الأجنبية من الانخفاضات الأخيرة في الأسعار واشترت أسهما قطرية أكثر مما باعت بفارق كبير للجلسة الثانية على التوالي.

ويشير ذلك إلى أن بعض الصناديق مستعدة لتحمل مخاطر جيوسياسية متنامية لأن بعض الشركات تمنح توزيعات أرباح جذابة.

وانخفض 43 سهما بينما صعد سهمان فقط. وتراجع سهم مصرف قطر الإسلامي 5.8%. والمؤشر القطري منخفض 11.1% منذ الخامس من يونيو.

وهبط مؤشر سوق الكويت 2.2% إلى 6613 نقطة في تعاملات هزيلة للغاية. وانخفض سهم زين للاتصالات 1.7%.

وفي الإمارات زاد المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.4% بفعل مكاسب قوية لبعض أسهم البنوك الكبرى مع صعود سهم مصرف أبوظبي الإسلامي 2.6%.

لكن مؤشر دبي تراجع 0.3% تحت ضغط هبوط سهم بنك دبي الإسلامي 1.2%.

 أداء متفوق للسوق السعودية

واصل المؤشر الرئيسي للسوق السعودية صعوده القوي للجلسة الثالثة وزاد 0.8% بعدما أغلقت السوق لمدة أسبوع في عطلة عيد الفطر. وانخفض حجم التداول اليومي نحو النصف عن متوسطه في الجلستين السابقتين.

والمؤشر الآن مرتفع 6.2% منذ 20 يونيو حينما قالت ام.اس.سي.آي لمؤشرات الأسواق إنها ستضيف الرياض إلى قائمة مراجعة لرفع محتمل لتصنيفها إلى وضع السوق الناشئة.

وتدعمت موجة الصعود أيضا بالإعلان عن تعيين مهندس الإصلاحات الاقتصادية الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد في المملكة.

وقفز سهم البنك الأهلي التجاري ذو الثقل 6.3% مسجلا أعلى مستوياته في 21 شهرا. ومن المتوقع أن يستفيد البنك، الذي تملك الحكومة حصة الأغلبية فيه، من قرار ام.اس.سي.آي والتوقعات بأن يُترجم جدول الأعمال الاقتصادي الطموح إلى ارتفاع أرباح في المستقبل.

وسجلت أسهم البتروكيماويات أداء قويا أيضا مع صعود سهم كيان السعودية للبتروكيماويات 1.9%.

وزاد المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.7% مع صعود سهم القلعة للاستثمار المباشر 3.8% وكان الأكثر تداولا في السوق.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم العربية يوم الاحد:

السعودية.. ارتفع المؤشر 0.8% إلى 7486 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 0.3% إلى 3383 نقطة.

أبوظبي.. زاد المؤشر 0.4% إلى 4444 نقطة.

قطر.. هبط المؤشر 2.3% إلى 8822 نقطة.

مصر.. صعد المؤشر 0.7% إلى 13487 نقطة.

الكويت.. انخفض المؤشر 2.2% إلى 6613 نقطة.

البحرين.. ارتفع المؤشر 0.7% إلى 1319 نقطة.

سلطنة عمان.. نزل المؤشر 0.03% إلى 5117 نقطة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>