رئيس “مصر لتأمينات الحياة”: 3.8 مليار جنيه أقساط مستهدفة بنهاية يونيو..ندرس طرح 3 منتجات فردية جديدة..و 730 مليون أرباح متوقعة العام الجاري

أحمد عبدالعزيز، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر لتأمينات الحياة

أحمد عبدالعزيز، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر لتأمينات الحياة

كشف أحمد عبدالعزيز، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة مصر لتأمينات الحياة، عن استراتيجية شركته خلال الفترة القادمة لزيادة حجم الأقساط المحققة لتصل إلى 3.8 مليار جنيه بنهاية يونيو 2018، مقارنة بـ 3.3 مليار جنيه متوقعة بنهاية يوينو 2017 بمعدل نمو 15%، متوقعا سداد شركته 2.877 مليار جنيه تعويضات بنهاية 17/ 2018، مقارنة بـ 2.546 مليار جنيه بنهاية 16/ 2017.

وأضاف عبدالعزيز فى حوار خاص لـ “أموال الغد”  أن شركته تستهدف تحقيق 730 مليون جنيه صافي أرباح خلال العام المالي الحالي 17/ 2018، مقارنة بـ 692 مليون جنيه صافى أرباح متوقعة بنهاية يونيو 2017 بمعدل نمو 5.4%، متوقعا ارتفاع فائض النشاط التأمينى بنسبة 7.2% ليصل إلى 686.5 مليون جنيه خلال 17/ 2018.

وأشار الى إعتماد موازنة العام المالي الحالي 17/ 2018 مستهدفة زيادة حجم استثمارات الشركة بنسبة 8.4%  ليصل إلى 22.4 مليار جنيه بنهاية يونيو 2018، مقارنة بـ 20.4 استثمارات متوقعة بنهاية يونيو 2017، ومتوقع أن تحقق هذه الاستثمارات صافي دخل يصل إلى 2.3 مليار جنيه خلال العام المالي القادم مقارنة بـ 19 مليار جنيه صافى دخل على الاستثمارات متوقع خلال العام المالى الحالي 16/ 2017.

وأوضح أن مصر لتأمينات الحياة نجحت خلال الـ9 أشهر الأولى من العام المالي الحالي 16/ 2017 في تحقيق حجم أقساط يصل إلى نحو 2.4 مليار جنيه، مقارنة بـ 2.08 مليار جنيه خلال الفترة المقابلة من العام السابق له بمعدل نمو 16% ، وسددت الشركة تعويضات بلغت 1.9 مليار جنيه بمعدل نمو 4 %  عن نفس الفترة خلال العام السابق.

وأشار الى نمو أرباح الشركة خلال الـ9 أشهر الأولى من العام المالي الحالي 16/ 2017 بنحو 101% بنهاية مارس الماضي لتصل إلى 738.2 مليون جنيه؛ مقابل 368.1 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق عليها، كما حققت الشركة فائض نشاط تأمينى قدره 546.4 مليون جنيه بنهاية ديسمبر 2016، بنسبة 85% موضحا أنه من المستهدف خلال العام المالى 16/ 2017 والبالغ 640.2 مليون جنيه بنهاية يونيو 2017، في حين بلغ صافى الدخل من الاستثمار 903 مليون جنيه خلال النصف الأول من العام المالي 16/ 2017.

وحول الأليات التسويقية التي ستعتمد عليها مصر لتأمينات الحياة للوصول إلى عملائها، اعتبر العنصر البشرى من أبرز القنوات التسويقية التى تعتمد عليها الشركة في تسويق منتجات تأمينات الحياة بالشركة متمثل في وسطاء التأمين  إضافة  أعضاء الجهاز التسويقى بالشركة البالغ نحو 5000 عضو تسويقى.

ولفت إلى ترتيب لعمليات التسويق الإلكترونى E- MARKTING  والتي سيتم تدشينها خلال فترة وجيزة بهدف تحقيق الانتشار الواسع وسرعة إتمام عمليات التأمين مما سينعكس على الحصة السوقية لشركة مصر لتأمينات الحياة ونموها خلال الفترة القادمة.

وأضاف أن التأمين البنكى يعد أحد القنوات التسويقية لتوزيع المنتجات التأمينية التى تقلل من الاعتماد على القنوات التقليدية والوصول إلى عملاء البنوك، كما أنه مصدر لزيادة قيمة أقساط الشركات العاملة بالسوق المصرية، ويسهم في تخفيض تكلفة الخدمات التأمينية حيث أنه يقدم خدمات وبرامج تأمينية من خلال فروع البنوك العاملة بالسوق المصرية.

وأوضح أن التأمين البنكي يمكن العملاء من تغطية احتياجاتهم المالية في مكان واحد وهو فرع البنك،  مع ضمان سهولة عمليات التحصيل عن طريق فرع البنك المتواجدة به؛ وكذا  الانتشار الجغرافى لفروع البنوك التجارية، مما يسهم فى ترويج وتسويق منتجاتها دون عناء تكلفة افتتاح فروع جديدة لشركة فى تلك المناطق، الأمر الذى يعود عليها بتخفيض تكاليف الإنتاج مع توسيع قاعدة العملاء.

وأشار إلى تعاقد مصر لتأمينات الحياة مع عدد 4 بنوك عاملة بالسوق المصرية وهم الشركة المصرفية والبنك المصرى الخليجى وبنك التعمير والإسكان وبنك مصر ايران،  وجاري التفاوض حالياً مع عدد من البنوك الأخرى.

وأوضح أن شركته تسعى حالياً إلى تطوير منظومة التأمين البنكى بالتعاون مع أكبر المؤسسات العالمية كاستشارى لعمليات التطوير بهدف توفير أفضل خدمة لعميل التأمين البنكى، وحقق التأمين البنكي بالشركة حجم أقساط مصدرة حتى شهر مارس الماضى نحو 3.5 مليون، ونستهدف 3.9 مليون جنيه خلال الفترة المقبلة نمو تصل إلى 90 %.

وكشف عبدالعزيز عن دراسة شركته طرح 3 منتجات جديدة بوثائق التأمينات الفردية  لأول مرة يتم طرحها بالسوق المصرية على مستوى عمليات التأمين أو الإصدار أو حتى التعويض وأيضاً التحصيل، مشيراً إلى افتتاح أحدث فروع الشركة بمدينة شرم الشيخ ومدينة الشروق خلال الفترة الماضية وجارى حالياً تجهيز لفروع الشركة بمدينة الشيخ زايد والقاهرة الجديدة والمقطم واستكمال منظومة الانتشار الجغرافى لإحداث التوازن بينها وبين التكلفة.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>