رئيس “سفنكس للزجاج”: توريد 160 ألف متر زجاج مسطح لمشروعات العاصمة الإدارية ومحور القناة ..و700 ألف طن صادرات القطاع العام الماضي..و15% نمواً بالطلب المحلي

المهندس محمد خطاب رئيس شركة سفنكس للزجاج التابعة لمجموعة مواد الإعمار القابضة

قال المهندس محمد خطاب رئيس شركة سفنكس للزجاج التابعة لمجموعة مواد الإعمار القابضة، أن الشركة تجري حالياً توريد نحو 160 ألف متر زجاج مسطح لمشروعي العاصمة الإدارية ومحور قناة السويس، تشمل توريد 90 ألف متر للمبانئ الإدارية بمشروع محور قناة السويس بتكلفة 200 مليون جنيه.

وأضاف في مقابلة خاصة لـ”أموال الغد”، أن الشركة حققت مبيعات بقيمة 900 مليون جنيه خلال العام الماضي 2016 ، موضحاً أن استراتيجية الشركة للعام الجاري تستهدف زيادتها بنسبة 25%.

و أشار إلى أن حزمة المشروعات القومية التي تنفذها الدولة حالياً تسببت في تزايد مؤشرات الطلب على منتجات الزجاج بنسبة تصل إلى 15% ، مطالباً الحكومة بضرورة العمل نحو تعظيم استفادة الشركات الوطنية من تلك المشروعات بعيداً عن المنتجات المستوردة والتي تمثل تهديداً كبيراً للصناعة المحلية نظراً لإنخفاض تكلفتها.

ويبلغ حجم الطاقة الإنتاجية حالياً بالشركة نحو 220 ألف طم زجاج سنوياً ، ويتواجد المصنع بمدينة السادات، على مساحة 230 ألف متر، وبدأ الإنتاج فى 2010.

وعن تعاقدات الشركة لتوريد الزجاج للقطاع الخاص لفت خطاب إلى قيام الشركة بتوريد الزجاج لأكثر من 60 مشروع تجاري وإداري خلال العام الماضي 2016، منها مبنى جديد لبنك عودة ، وبعض المباني التابعة لشركة تبارك القابضة، وغيرها من الشركات الضخمة.

وأوضح أن قطاع الزجاج يمتلك العديد من الفرص والإمكانيات التي تؤهله لجذب العديد من الاستثمارات الجديدة به وكذلك مضاعفة مؤشراته التصديرية خلال الفترة المقبلة ، حيث تتنامى أهمية تلك الصناعة في كافة القطاعات والمنتجات الأخرى ، وهو الأمر الذي يؤكد حاجة القطاع لاستقطاب المزيد من المصانع والطاقات الإنتاجية الجديدة، خاصة وأن هناك نمو حالي بمعدلات الطلب على منتجات الزجاج المسطح بنسبة 15% .

وأرجع النمو الحالي في معدلات الطلب إلى استفادة الشركات العاملة بالقطاع من حزمة المشروعات القومية التي تنفذها الدولة حالياً وخاصة مشروع العاصمة الإدارية ومحور قناة السويس.

وأشار خطاب إلى أن حجم صادرات الزجاج وصلت إلى 700 ألف طن خلال العام الماضي 2016 ، من خلال الـ3 مصانع المتواجدة بمصر واللذين يعملون بطاقتهم القصوى خلال الفترة الحالية، فيما نستهدف كمجلس تصديري عمل نمو جديد بحجم الصادرات بنسبة 10 % خلال العام الجاري2017.

وأكد أن قطاع الزجاج مثله ككافة القطاعات الصناعية المختلفة التي عانت خلال الفترة الماضية من تذبذب سعر صرف العملة خاصة في ظل اعتمادها على الاستيراد التام لمادة “الصودا اش ” اللازمة في عمليات التصنيع ، حيث يبلغ حجم استيراد الشركات لتللك المادة نحو 500 ألف طن سنويًا ويبلغ سعر الطن منها حاليا 250 دولارًا، بما يعني وصول قيمة الفاتورة الاستيرادية لتلك المادة إلى 125 مليون دولار سنوياً.

وأضاف أن القطاع يعاني من مشكلة ارتفاع تكلفة الطاقة خاصة وأنه يتم احتساب سعر الغاز الطبيعي بالدولار بما يساهم في زيادة التكلفة ، ولدينا مشكلة أخرى تتعلق بعدم ضم القطاع لبرنامج المساندة التصديرية وهو الأمر الذي يقيد بشكل كبير توجه الشركات للتصديري.

كما أكد خطاب أن حجم الإنتاج المحلي قادر على سد احتياجات السوق والمشروعات القومية المنفذة ، ولكن بالفعل لدينا صعوبة في عمل منافسة حقيقية مع المنتجات المستوردة خاصة الواردة من السعودية والصين ذات الأسعار المنخفضة.

وعن الحلول المطلوبة لحل هذه المشاكل، نوه إلى أنهم طالبوا لجنة الجمارك باتحاد الصناعات بتعديل التشوهات الجمركية لقطاع الزجاج، خاصة أن التعريفة على الزجاج العاكس الذي يدخل فيه أعلى تكنولوجيا فى التصنيع 10% ونطالب برفعها إلى 20% كما هو فى الزجاج الشفاف.

كما طالبوا بضرورة اتخاذ إجراءات استثنائية مؤقتة لحماية الصناعة من الواردات، وأن تشمل قرارات تنظيم الاستيراد منتجات الزجاج ، حيث يجب أن يكون اختيار السلع مبنياً على المنتجات التي لها مثيل في مصر، حتى نضمن أن المنتجات المستوردة تأتي بجودة جيدة لتكون المنافسة عادلة.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>