الدول العربية تُمهل قطر 10 أيام للموافقة على شروط عودة العلاقات

تميم بن حمد أمير قطر

أمهلت أربع دول عربية قطر عشرة أيام للامتثال لقائمة من المطالب وإلا تعتبر لاغية بعد هذه المدة أبرزها إغلاق قناة الجزيرة وخفض علاقاتها بإيران وإغلاق القاعدة العسكرية التركية.

وتضمنت المطالب تعهد قطر بصورة رسمية عن خفض التمثيل الدبلوماسي مع إيران وإغلاق الملحقيات، ومغادرة العناصر التابعة والمرتبطة بالحرس الثوري الإيراني من الأراضي القطرية.

وبحسب البيان، يجب ألا تخل العلاقة مع إيران بأمن مجلس الترابط المشترك لدول الخليج العربية، مع قطع أي تعاون عسكري أو استخباراتي مع إيران، والاقتصار على الترابط المشترك التجاري بما لا يخل بالعقوبات المفروضة دولياً وأمريكياً على إيران.

وفي 5 يونيو الجاري، أعلنت الدول السعودية والإمارات والبحرين ومصر إغلاق المجالين الجوي والبحري أمام قطر وقطع العلاقات الدبلوماسية، في إطار الحرص على الأمن القومي.

واتهمت الدول الأربع قطر بدعم جماعات إرهابية، فضلاً عن استمرار التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة بصورة تهدد الأمن القومي العربي، وتعزز من بذور الفتنة والانقسام داخل المجتمعات العربية.

وتهدد المقاطعة مبادلات تجارية بقيمة تجاوزت 9 مليارات دولار في 2016، بين قطر من جانب، والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب آخر.

وشملت الشروط قيام قطر بالإغلاق الفوري للقاعدة العسكرية التركية الجاري إنشائها، ووقف أي تعاون عسكري مع أنقرة داخل قطر.

ووفقا للبيان المشترك، يجب على قطر قطع علاقاتها بكافة التنظيمات المتطرفة والطائفية والإيدلوجية، وعلى رأسها (الإخوان المسلمين – تنظيم الدولة الإسلامية – القاعدة – نسور الشام – حزب الله)، وإدراجهم إلى قوائم الإرهاب المعلن عنها من الدول الأربع.

وذكر البيان: ” تلتزم قطر بتَعطيل كافة أشكال التمويل القطري لأي أفراد أو كيانات أو منظمات إرهابية، مع قيام قطر بتسليم كافة العناصر المتطرفة المطلوبة لدى الدول الأربع، وكذا العناصر المتطرفة المدرجة بالقوائم الأمريكية والدولية المعلن عنها، والتحفظ عليهم وعلى ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة لحين التسليم، وعدم إيواء أي عناصر أخرى مستقبلا”.

وتضمنت الشروط إغلاق قنوات صحيفة الوسط والقنوات التابعة لها، مع وقف التدخل في شئون الدول الداخلية ومصالحها الخارجية، ومنع التجنيس لأي مواطن يحمل جنسية إحدى الدول الأربع.

وتابع البيان: تلتزم قطر بإعادة كل من تم تجنيسه في السابق بما يخالف قوانين وأنظمة هذه الدول وتسليم قائمة تتضمن كافة من تم تجنيسه وتجنيده، وقطع الاتصالات مع العناصر المعارضة للدول الأربع، وتسليم كل الملفات السابق للتعاون بين قطر وتلك العناصر مضمنة بالأدلة”.

وتصرف قطر التعويض عن الضحايا والخسائر كافة وما فات للدول الأربع، بسبب السياسة القطرية خلال السنوات السابقة، وسوف تحدد الآلية في الاتفاق الذي سيوقع مع قطر، بحسب البيان.

كما تتعهد قطر بأن تكون دولة منسجمة مع محيطها الخليجي والعربي، على كافة الأصعدة بما يضمن الأمن القومي الخليجي والعربي، وقيامها بتفعيل اتفاق الرياض لعام 2013 واتفاق الرياض التكميلي لعام 2014، بحسب قائمة المطالب.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>