“رمضان كريم وكلبش والحرباية” يتصدرون قائمة المسلسلات الأكثر استخداماً لمشاهد التدخين

هيفاء وهبي بالبوستر الدعائي لمسلسل الحرباية

رصد صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى  التابع لوزارة التضامن الاجتماعي 1384 مشهد تدخين وتعاطى فى الأعمال الدرامية التى يتم عرضها خلال شهر رمضان بإجمالي 30 ساعة و51 دقيقة منها  1077 مشهد تدخين بإجمالي 22 ساعة و27 دقيقة.

وأوضح الصندوق في بيان صادر له؛ أن مشاهد التدخين خلال حلقات النصف الأول من شهر رمضان استحوذت على 8.6%  من إجمالى المساحة الزمنية،  و3.2%  من إجمالى المساحة الزمنية لمشاهد التعاطى، مقارنة بـ9% لمشاهد التدخين و3% لمشاهد التعاطى خلال نفس الفترة من العام الماضى، مضيفاً أن الأعمال خلت حتي الآن من مشاهد تعاطي وتدخين الأطفال.

وحدد المرصد قائمة الأعمال الدرامية التي  احتوت على أكثر مشاهد تدخين وتعاطى للمواد المخدرة؛ فى مقدمتها مسلسل “الحرباية ” بإجمالى مساحة زمنية ساعة و40 دقيقة ومسلسل  “رمضان كريم”  بإجمالى  مساحة زمنية ساعة و39  دقيقة ولا يحمل تصنيف عمرى أو رسائل تحذيرية، ومسلسل “كلبش “بإجمالي مساحة زمنية ساعة و39 دقيقة ومسلسل “الحصان الأسود” ساعة و38  دقيقة.

وجاءت القائمة الأقل احتواءا على مشاهد التدخين والتعاطى مثل مسلسل  عرائس خشب  بإجمالى  مساحة زمنية 6 دقائق ومسلسل الحلال 15 دقيقة، حيث ظهرت مشاهد التدخين داخل الأعمال الدرامية فى كل الفئات العمرية وكسلوك اعتيادى للشخصيات وفى كل المستويات الاجتماعية، واحتوت على منتجات التبغ “السجائر، الشيشة، السيجار، البايب”  كما ظهرت الشيشة، السيجارة الإليكترونية فى مسلسلات “30 يوم، عشم ابليس” وظهر أحد منتجات التبغ بصورة واضحة ومبالغ بها فى مسلسل ” الزيبق”

وأشار المرصد الإعلامى لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان إلى أن الأعمال الدرامية ساعدت على الترويج للشائعات المغلوطة بين الفئات العمرية، منها أن المخدرات  تساعد على تحسين  المزاج ونسيان الهموم والمشكلات وكطريق لزيادة الثروة عن طريق الإتجار بالمخدرات، إضافة إلى أنها تضمنت دروسا تعليمية فى كيفية تعاطى المواد المخدرة دون التطرق للآثار السلبية للتعاطى وجاء مخدر الحشيش والهروين والكوكاين أكثر المواد إنتشاراً فى المشاهد.

و شددت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعى رئيس الصندوق، على ضرورة استمرار الحوار مع صنّاع الدراما لتقويم المسار في إطار الوثيقة الأخلاقية معبرة عن أن كافة الجهود الوطنية وحملات التوعية بقضية المخدرات لن تؤتي ثمارها الحقيقية بدون مساندة الدراما، خاصة أن قضية المخدرات في مصر أصبحت  من أهم القضايا التي تهدد الأمن والسلم الاجتماعى للوطن.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>