مدير”ماستركارد مصر”: 4% فقط نسبة المستخدمين للخدمات الالكترونية ..وستستحوذ علي 80% من المعاملات المالية خلال 10 سنوات

مجدي حسن مدير شركة ماستركارد

قال مجدي حسن مدير شركة ماستركارد في مصر وشمال إفريقيا، أن المدفوعات الإلكترونية أحد أهم ركائز الشمول المالي فهناك بعض شرائح العملاء تحتاج خدمات لا تحتاجها شرائح أخري يمكن أن تتم من خلال أنظمة المدفوعات، بينما يعتبر الدفع لمتطلبات أساسية سواء شراء سلع أو دفع مقابل الخدمات وغيرها مطلب أساسي لكافة فئات المجتمع وشرائحهم.

أضاف فى حواره لـ”أموال الغد” أن هناك ركائز أساسية لتحقيق الشمول المالي علي رأسها تسجيل الأفراد في منظومات للتعرف على الجمهور الذى يتم التعامل معه عن طريق مُقدم الخدمة،بجانب التكامل بين الأنظمة المختلفة ، مع تشجبع وتحفيز وتوعية الأفراد من خلال التعامل مع الشركاء من البنوك وشركات المحمول لترويج الفكر غير التقليدي للمدفوعات الالكترونية، بالاضافة إلى دور الحكومة كمشرع ونموذج لدفع عجلة الدفع الالكتروني

تابع أن هناك عدد من الدول استطاعت تحقيق تقدم فى مجال المدفوعات الألكترونية وعلي رأسهم دولة السويد حيث أن هناك 88% من المدفوعات تأتي الكترونياً نظراً لتحفيز حكومتها للدفع الالكتروني وفي بعض المعاملات لا تتسم إلا عن طريق الدفع الالكتروني، كما قامت الهند بنموذج أخر للمدفوعات الالكترونية، ووقعت ماستركارد عام 2015 مع الحكومة المصرية بروتوكول يتيح لكل مواطن لديه رقم قومي، حساب مدفوعات الكتروني وهو ما حدث بالهند، ولا يجب أن يتم تطبيق النموذج حرفياً بمصر إلا أنه سيكون من المهم النظر الى النماذج الأخري.

وحول دور المجلس القومي للمدفوعات فى زيادة التعاملات الألكترونية، أكد أن المجلس القومي للمدفوعات يستهدف دفع الشمول المالي وزيادة التعاملات المالية الالكترونية والتحول من مجتمع نقدي إلى لا نقدي وهو ما ينطبق مع اهداف ماستركارد وننتظر مبادرات المجلس للبدء في التعاون المشترك معه، خاصة أن مصر تمتلك حلول وماستركارد استثمرت في السوق المصرية لعمل حلول دفع الكترونية متميزة ومتفردة وإذا وضع المجلس الحدود التي سيتم العمل من خلالها للتسارع في تفعيل الحلول الالكترونية ستكون الاستفادة كبيرة على الجميع.

نوه أن نسبة استخدام المدفوعات الالكترونية تبلغ من 2 – 4% وهي ما تمثل فرصة لمساحة العمل المتوفرة، وهناك مؤشرات ايجابية تدل علي تنامى المدفوعات الالكترونية فى مصر منها تسارع استخدام الهاتف المحمول في مصر، وهو ما يؤكد أن المعدل من الممكن أن يتنامى في فترة قصيرة.

أوضح أن تعاملات الكاش تضيع علي الدولة 1.5% من الناتج القومي الإجمالي للدولة وبالتالي فاالتوسع فى الدفع الالكتروني يخلق وفرات، ومن المستهدف أن تصل الدولة خلال 10 سنوات بالمدفوعات الالكترونية إلى نسبة 80% من المعاملات المالية عن طريق الدفع الالكتروني وأيا كانت النسبة التي تم وضعها فيجب البدء في التنفيذ وتسارع معدلات التنفيذ، ولدينا من الحلول ما يناسب كافة شرائح المجتمع لتحقيق الشمول المالي.

وحول خطة “ماستركارد” لتحقيق الشمول المالي بالمنطقة تابع أن هناك خطة تم وضعها من قبل شركة “ماستركارد” منذ 2014 والتى تستهدف الوصول الى 500 مليون فرد في 2020 لتحقيق الشمول المالي من بينهم 100 مليون من أفريقيا تساهم بها مصر بعدد كبير، ومليون تاجر، كتنوع للحلول، و تم تحقيق نحو 310 مليون فرد من الخطة بنهاية 2016، وهو ما يؤكد أن الهدف استراتيجي وتسعي لتحقيقه بكافة الأسواق التي تتواجد بها.

أضاف أن الشركة أطلقت مؤخراً بطاقات تعمل بالبصمة وهى ما تعد أحد الابتكارات الأكثر اماناً بالعالم، وبدأ تطبيقها في بعض البلدان من بينها جنوب افريقيا، كما تهتم ماستركارد لتطوير منظومة النقل، وتطبيق المدن الذكية، كلها ابتكارات من الممكن ان تنتقل إلى السوق المصرية للاستفادة منها.

أوضح أن الشركة تسعى لتطور خدمات الدفع لتقبل الدفع بالتلامس، والموبايل عن طريق الدفع بالكارت، بالاضافة إلى التعامل عن طريق ماستر بلس Master Plus QR وتقنيات الـ USSD التي تقدمها شركات المحمول للتأكيد على أنه لا يوجد من لا يمكن شمولهم مالياً، وتقوم الشركة بالتعاون مع كافة البنوك في مصر ونطوع منتجاتنا على حسب احتياجات وخطط البنوك المختلفة لخدمة السوق المصرية.

أشار إلي أن السوق المصرية يضم 5 ملايين عميل نشط فى منظومة الدفع عبر الموبايل من خلال 9 بنوك وشركتى محمول، وهناك توقعان بأن يصل إجمالى المدفوعات عبر الموبايل لنحو 12% من عمليات الدفع الإلكترونية، وتم التوصول مع التجار الذين يملكون نقاط بيع والبالغ عددهم اكثر من 60 ألف منفذ؛ لتقديم الدفع عبر المحمول.

أضاف أن الشركة تتفاوض مع وزارة التضامن الاجتماعى؛ لتوصيل الدعم المخصص للأسر عبر المحمول، وكذلك تفاوض وزارة التعليم لتحصيل المصروفات المدرسية عبر المدفوعات الإلكترونية.

وتدرس الشركة التوسع فى استقبال تحويلات المصريين فى الخارج عبر الموبايل، خاصة أن مصر تعد سادس أكبر دولة مستقبلة للتحويلات فى العالم

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>