تقرير: “الأغذية” و”الأدوية” يسيطران على 50% من صفقات الاستحواذ المتوقعة 2017

توقع عدد من محللي وخبراء بنوك الاستثمار أن يستحوذ قطاعي الأغذية والأدوية على 50% من حجم صفقات الاستحواذات والإندماجات المتوقع تنفيذها في السوق المصرية خلال العام الجاري.

أضاف الخبراء أن تلك القطاعات مؤهلة لاستقطاب وجذب رؤوس الأموال الخارجية المتوقع تدفقها الفترات المقبلة، بدعم من الطبيعة الاستهلاكية القوية والداعمة لتحقيق طفرات ومعدلات نمو بتلك القطاعات فضلًا عن تراجع القيمة السوقية لاسهم شركات القطاعين، لاسيما عقب قرار تحرير سعر العملة المحلية، الأمر الذي يزيد من جاذبيتها الاستثمارية أمام المستثمرين والمؤسسات الخارجية.

من جانبها قالت رضوى السويفي، رئيس قسم البحوث ببنك الاستثمار “فاروس” القابضة أن السوق المصرية تُعد من أكثر أسواق المنطقة جذبًاُ للاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال الفترة الراهنة بدعم من تأثير قرار تحرير سعر العملة المحلية وانخفاض القيمة السوقية لاسهم معظم القطاعات .

أضافت أن عمليات إعادة التقييم التي قامت بها جميع الشركات عقب قرار تحرير سعر الصرف، ساهمت في زيادة جاذبية اسعار الاسهمة أمام المستثمرين، الأمر الذي يدعم من نمو نشاط سوق الاندماجات والاستحواذات بعدد من القطاعات الحيوية، أبرزهم الأغذية والأدوية والمتوقع استحواذهم على نصف العمليات المتوقع تنفيذها.

أوضحت أن الطبيعة الاستهلاكية للسوق المصرية والكثافة السكانية المتزايدة تُعد من أهم المقاومات الداعمة لهذه القطاعات، والتي تدعم قدرتها على جذب مزيد من الاستثمارات .

وأشارت إلى أن سهمي دومتي وجهينة  يُعدان من أكثر الأسهم المتوقع استفادتها من عروض الاستحواذات والاندماج المتوقعة، مُوضحة أن مضاعفات ربحية دومتي وجهينه تشير إلى تداولهما عند مستويات جاذبة.

توجه شرائي قوي

وتوقع أبو بكر إمام، رئيس قسم البحوث ببنك استثمار “برايم” أن تشهد الفترة المقبلة توجه شرائي من قبل المؤسسات غير المحلية بهدف إقتناص الفرص الاستثمارية بالتزامن مع تدني الأسعار مقارنة بقيمتها الحقيقية، لتشهد الفترة المقبلة تنامي لصفقات الاستحواذات والإندماجات من قبل المستثمرين والمؤسسات الأجنبية على شركات القطاع الغذائي والأدوية والأسمنت.

أضاف أن القطاعات الاستهلاكية تُعد من أكثر القطاعات الجاذبة للاستثمارات الأجنبية، مدعومة بالنظرة الإيجابية لمبيعات شركاته على الرغم من تدني القوة الشرائية خلال الفترة الأخيرة بضغط من ارتفاع معدلات التضخم، موضحا أن القطاع مازال يحتفظ بقدرته على جذب السيولة و تحقيق معدلات النمو .

وأشار إلى أن قطاع الأسمدة من المتوقع نمو أداء شركاته بالتزامن مع  التغيرات التي شهدها القطاع بعد تعويم سعر الصرف في نوفمبر الماضي، مما يساعد علي جذب مزيد من الاستثمارات في القطاع، خاصة مع توجه الحكومة لدعم القطاع عبر قرارات مؤثرة منها زيادة أسعار البيع المحلية بنسبة 50% لتعويض تأثير الزيادة في أسعار الغاز الطبيعي، فضلاً عن السماح للشركات بالتصدير أو البيع  بالأسعار العالمية لنسبة 45% من كامل إنتاج الشركة، مما يمثل فرصة كبيرة للشركات للاستفادة من ارتفاع الأسعار العالمية لليوريا والأمونيا، بالإضافة إلى الحديث عن التحرير الكامل لأسعار البيع للأسمدة في السوق المحلية.

وشهد الربع الأول من العام الجاري 2017 تنفيذ 84 صفقة دمج و استحواذ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بقيمة 18.2 مليار دولار، مقابل 115 صفقة بقيمة 18.4 مليار دولار خلال الربع الأول من 2016- بحسب تقرير مؤشر ثقة رأس المال الصادر عن إرنست اند يونج.

وارتفعت قيمة الصفقات في قطاع الأغذية والمشروبات خلال عام 2016 إلى ما يزيد عن 3.4 مليار دولار أمريكي، وذلك مقارنة بـ 402 مليون دولار خلال العام الماضي- وفقاً لتقرير ميرجر ماركت.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>