وزير البترول: تشغيل مشروع حقول “غازات غرب الدلتا” يوفر مليار دولار للدولة سنويًا

طارق الملا - وزير البترول

قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن تشغيل المرحلة الأولى من مشروع إنتاج الغاز من حقول غرب الدلتا، ووضعه على خريطة الإنتاج يوفر مليار دولار سنوياً للدولة، وحوالى 1.8 مليار دولار سنوياً بعد الانتهاء من تنمية المرحلة الثانية من المشروع ووضعها على الإنتاج، وذلك باحتساب متوسط أسعار برنت عند 50 دولار للبرميل.

جاء ذلك خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسى المرحلة الأولى من مشروع إنتاج الغاز من حقول غازات غرب الدلتا (شمال الإسكندرية / غرب المتوسط العميق ) وذلك عن طريق الفيديو كونفرانس .

أضاف أن العام الحالى سيشهد انطلاقة قوية لزيادة إنتاج الغاز الطبيعى من الاكتشافات والحقول الجديدة الجارى تنميتها ووضعها على الإنتاج، خاصة بمناطق البحر المتوسط ودلتا النيل والصحراء الغربية، موضحاً أن استراتيجية الوزارة تستهدف زيادة معدلات إنتاج مصر من الغاز الطبيعى تدريجياً فى إطار خطة الدولة لتأمين وتوفير إمدادات الطاقة وتلبية احتياجات كافة قطاعات الدولة الاقتصادية.

وأوضح أن المشروع يشمل اتفاقيتى منطقة شمال اسكندرية ومنطقة غرب البحر المتوسط بالمياة العميقة، وأنه نظراً لتقارب المسافة بينهما وتداخلها تم وضع خطة واحدة لتنميتهما معاً وسمي بمشروع غرب دلتا النيل لإنتاج الغاز، بما يحقق عائد اقتصادى أفضل من تنمية كل منطقة منفردة، خاصة وأن شريك هيئة البترول في الاتفاقيتين هو تحالف شركتى “بى بى البريطانية وديا أيه جى الألمانية”، وتبلغ استثمارات المشروع 9 مليار دولار.

استعرض الوزير أهم التحديات التى واجهت المشروع والتى أدت إلى توقف تنفيذه وتأخر موعد بدء الإنتاج ، وما ترتب عليه من فقد حوالى 25% من إنتاج مصر من الغاز فى ذلك الوقت، مما أدى إلى وجود عجز كبير فى امدادات الغاز وتفاقم مشكلة عدم استقرار الكهرباء والانقطاعات المتكررة لها.

استعادة ثقة المستثمرين

أشار الملا إلى أنه نتيجة استقرار الأوضاع السياسية والأمنية التى شهدتها البلاد عقب ثورة 30 يونيو 2013 بدأت استعادة ثقة الشركاء الأجانب وتهيئة المناخ الجاذب لاستمرارعملهم في مصر، وضخ استثمارات جديدة، وبالفعل بدأت مفاوضات مكثفة نهاية عام 2013 مع شركة بى بى لإيجاد حلول بديلة لإنتاج الغاز فى أسرع وقت ممكن من المشروع، وتم تعديل خطة التنمية ليتم استخدام التسهيلات المتاحة بشركتى (البرلس/ رشيد).

لفت إلى إنشاء تسهيلات معالجة جديدة للغاز ، لزيادة معدلات الإنتاج القصوى من الحقل لتصل إلى 1250 مليون قدم مكعب يومياً بدلاً من 900 مليون قدم مكعب، كما كان مخططاً في خطة التنمية السابقة ، وتم تحديد موعد بدء إنتاج المرحلة الأولى من المشروع فى الربع الأخير من عام 2017، وتحديد موعد بدء إنتاج المرحلة الثانية خلال عام 2019، وتوقيع المذكرة التنفيذية لبدء تنفيذ مشروع غازات غرب دلتا النيل خلال المؤتمر الاقتصادى بشرم الشيخ فى مارس عام 2015 .

الإسراع بخطط التنمية

أشار الملا إلى أنه تم الإسراع في تنفيذ خطة تنمية المشروع والبالغ احتياطياته المؤكدة حوالى 5 تريليون قدم مكعب غاز، وحوالى 55 مليون برميل متكثفات، مضيفًا أنه تم وضع المرحلة الأولى من المشروع (حقلى تورس وليبرا) على الإنتاج باستخدام التسهيلات البرية لشركة البرلس وذلك قبل الموعد المحدد بـ 8 أشهر بمعدلات إنتاج يقارب الـ 700 مليون قدم مكعب يومياً.

أضاف أنه تم التعجيل بتنفيذ خطة تنمية المرحلة الثانية من المشروع والتي تشمل حقول جيزة وفيوم باستخدام تسهيلات المعالجة البرية بشركة رشيد وتنمية حقل ريفين من خلال إنشاء تسهيلات برية جديدة وذلك لوضعها على الإنتاج بداية عام 2019 .

أوضح الملا أنه تم تعظيم الدور المحلي ومشاركة شركتي إنبى وبتروجت بإيجابية في سرعة تنفيذ المشروع.

كما استعرض الوزير دور المشروع  في خدمة المجتمعات المحيطة والتى تشمل التعليم والصحة وتمويل المشروعات الصغيرة والمحافظة على البيئة والبنية التحتية، وأن المشروع رصد 100 مليون جنيه على مدار 5 سنوات ، وتم تنفيذ عدة مشروعات تنموية خلال عامى 2015 و2016 بتكلفة 40 مليون جنيه ، وجارى الإعداد لعدة مشروعات تنموية خلال عام 2017 وحتى عام 2019 بتكلفة 60 مليون جنيه .

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>