“غرفة القاهرة” نتفاوض مع “المحافظة” لإقامة معارض دائمة في الأبنية غير المستغلة

قال علي شكري نائب رئيس غرفة القاهرة التجارية ، إن الغرفة تقوم حاليا بالتفاوض مع محافظة القاهرة لاستغلال الأبنية غير المستغلة التابعة للمحافظة لإقامة معارض دائمة للمنتجات بأسعار مخفضة للمواطنين.


وأوضح في تصريحات خاصة لـ” أموال الغد” أنه عقد اليوم لقاءا مع سكرتير عام المحافظة من أجل هذا الأمر ، حيث ستقوم المحافظة خلال الفترة المقبلة بعملية حصر للمباني التي يمكن أن تقوم الغرفة باستغلالها ، مشيرا إلى أن أقامة المعارض سوف تكون بالشراكة مع المحافظة التي سوف تدخل بالمقرات أو تقوم الغرفة باستغلال الابنية بحق الانتفاع.


وأشار شكري إلى أن الغرفة مازالت تجري مفاوضات مع شركة عمر أفندي من أجل استغلال عدد من فروعها لإقامة معارض دائمة بها، منوها إلى أن الشركة تقوم حاليا بعمل حصر الفروع التي يمكن للغرفة أن تقوم باستغلالها.


ولفت إلى أن الغرفة تستهدف إقامة عدد من المشاريع  تتضمن ” مستشفى – ومول – ومقابر” ، حيث مازال مشروع المستشفى لم يتحرك لعدم تخصيص الأرض حتى الآن ، مشيرا إلى أنه تم مخاطبة هيئة المجتمعات العمرانية  ووزارتي الصناعة والإسكان ومحافظة القاهرة من أجل إقامة هذه المشروعات وتخصيص أراضي لها ولكن لم يتم التخصيص حتى الآن.


وأضاف شكري أن الغرفة تستهدف إقامة مول للصناعات الصغيرة والمتوسطة بحيث يضم ممثلين لكافة الصناعات في مكان واحد بحيث يكون وجهة للمستورد الخارجي للتعرف على الصناعات المصرية المختلفة وليس فقط للبيع المباشر للجمهور، لافتا إلى ان مشروع إقامة شركة للغرفة مازال قائم حيث تستهدف الدخول بنسبة تتراوح بين 40-50% منها مع شركاء آخرين ومازال باب التقدم مفتوح ولكن في ظل الخوف من المشاركة مع كيان حكومي لم يتقدم أحد.


وعن اجتماع اليوم ، أوضح أنه سادت حالة من الهرج والمرج نظرا لوجود عدد من الأفراد الذين يريدون استغلال الأوضاع  وعمل وقفة احتجاجية لا داعي لها ، مشيرا إلى ان الاجتماع تم تقسيمه  حيث اجتمع مسئولي مصلحة الجمارك وهيئة الرقابة على الصادرات والواردات مع رؤساء الشعب النوعية ، كما تم عقد اجتماع بين هؤلاء المسئولين مع مستوردي وتجار البورسلين والخزف على حدا بناء على طلبهم .


ونوه شكري إلى أن الأفراد الذين يحاولون استغلال الأوضاع يريدون أن تستمر حالة التسيب وعدم وجود قواعد للاستيراد  أو يريدون وضع القواعد والمواصفات وفقا لآرائهم وهو وضع لا يمكن قبوله حيث لا يمكن دخول منتجات مستوردة بدون مطابقتها للمواصفات التي تضعها الدولة.

>

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>