سامي: التشريعات المنظمة للقيد وقواعد الحوكمة تضع مصر فى مصاف الأسواق الناشئة

shref-samyyyy6 

أكد شريف سامي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية في المائدة المستديرة رفيعة المستوى التي عقدت على مدى يومين بنيويورك حول سوق المال بمصر على أن التطور الكبير الذى شهدته التشريعات المنظمة للقيد والتداول البورصة وما يتعلق بقواعد الحوكمة وصناديق الاستثمار يضع مصر فى مصاف الأسواق الناشئة ذات الممارسات المتميزة.

حضر اللقاء الذي نظمته مؤسسة روكفللر الأمريكية عدد من مديري الصناديق وشركات الأوراق المالية الأمريكية والعربية إضافة إلى الاتحاد العالمي للبورصات ومؤسسة التمويل الدولية وبمشاركة دكتورة عبلة عبد اللطيف رئيس المجلس الاستشاري الاقتصادي برئاسة الجمهورية وممثلين عن إدارة البورصة وأكبر الشركات العاملة فى مجال الأوراق المالية فى مصر.

وأوضح سامي رداً على استفسارات المشاركين أهمية القرارات الاقتصادية التى اتخذتها مصر أخيراً والمتعلقة بسعر الصرف وبشأن تأجيل ضريبة الأرباح الرأسمالية لمدة ثلاثة سنوات اعتباراً من شهر مايو القادم.

كما ناقشت المؤسسات المالية الأجنبية آليات زيادة جاذبية سوق المال فى مصر واستقطابها لمزيد من الاستثمار الأجنبية.

وأشاروا إلى أهمية طرح أسهم شركات جديدة بقيم سوقية كبيرة بما ييسر دخول الصناديق الأجنبية فيها ويحقق سيولة مرتفعة للسهم. كما أكدوا على أهمية تبنى الشركات المقيدة فى مصر لنشر قوائمها المالية وغيرها من الإفصاحات باللغة الانجليزية بما يسهل من عمل المستثمرين المرتقبين ويشجع على التواصل مع إدارتها.

وأوصى المشاركون بأهمية القيام بجولات ترويجية دورية فى المراكز المالية العالمية يشارك بها ممثلون عن البنك المركزى ووزارة المالية والهيئة والبورصة لشرح التطورات المالية والاقتصادية فى مصر والرد على تساؤلات المؤسسات المالية.

وأشار رئيس الهيئة إلى أنه تم تخصيص إحدى جلسات المائدة المستديرة لتبادل الرأى والخبرات حول أفضل السبل لتشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة على قيد أسهمها فى بورصة النيل وأهم الحوافز الممكن تقديمها فى هذا الشأن.

واستعرض سامي أمام المشاركين تقييم عدة جهات دولية للحوكمة وحماية المستثمرين في مصر، حيث تقدمنا لثلاثة سنوات متتالية في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال الصادر عن البنك الدولي في المؤشر الفرعي لحماية المستثمرين الأٌقلية فى الشركات، وأخرها التقرير الصادر فى شهر أكتوبر الماضي والذي كشف عن تقدمت مصر هذا العام 8 مراكز من بين 190 دولة وارتفعت الدرجات الحاصلة عليها من 45 إلى 48.3 .

كما أن مصر حصلت فى العنصر الفرعي لمؤشر مدى كفاية الإفصاح على 8 درجات وهو أعلى من متوسط الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ( OECD ) والذي حدده التقرير بـ 6.4 نقطة. كذلك فإن تقرير مؤشر التنافسية العالمي لعام 2016 – 2017 والذي صدر مؤخراً عن المنتدى الاقتصادي العالمي، أظهر تقدم مصر فى مؤشر تنمية سوق المال 8 مراكز وحصلت على 3.4 نقطة بدلاً من 3.2 هذا العام.

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>