مصر تفوز تفوز بمقعدين فى منظمتى “الفنادق والمطاعم العالمية ” و “فنادق البحر المتوسط”

%d9%87%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%b7%d9%8a%d8%a8

فازت هالة الخطيب مدير الاتحاد المصري للغرف السياحية في انتخابات منظمة الفنادق والمطاعم العالميةIH&RA ، حيث احتفظت بمقعد لمصر للدورة الثانية علي التوالي في هذه المنظمة الدولي.

وسبق لهالة الخطيب أن فازت بنفس المقعد في  عام ٢٠١٣  عندماأ انتخاباتها في اسطنبول، وفي الأسبوع الماضي أجريت انتخابات للدورة الجديدة بمدينة برشلونة باسبانيا والتي فازت فيها لمدة اربع سنوات قادمة.

وقالت هالة الخطيب أن منظمة الفنادق والمطاعم العالمية ، هي الوحيدة في العالم التي تمثل القطاع الخاص الفندقي، وتهدف إلي الاهتمام بشئون الفنادق والمطاعم في العالم ورصد المشاكل التي تواجهها وتضع الحلول الممكنة لها للنهوض بهذه الكيانات السياحية.

وضم مجلس الإدارة مجموعة من الأعضاء الفائزين فى الانتخابات دول  لبنان ، فرنسا ، الصين ، كرواتيا ، هولندا ، أسبانيا ، الأرچنتين ، سويسرا  والكويت ، ويرأس المنظمة غسان عائدي وهو فرنسي من أصل سوري ويمتلك ويدير عدة فنادق عالمية.

من ناحية أخري فازت هالة الخطيب في انتخابات منظمة فنادق البحر المتوسط التي أجريت بين معظم  دول البحر المتوسط و أسفرت عن فوز مصر و أسبانيا و كرواتيا و فرنسا و لبنان، حيث اجريت هذه الانتخابات الأسبوع الماضي في برشلونة علي هامش فعاليات الدورة العاشرة لأسبوع القادة الاقتصاديين والذي يقام سنويا في شهر نوڤمبر بمدينة برشلونة الاسبانية.

وقالت الخطيب أن هذه هى الدورة الأولي للمنظمة حيث تقدم عدداً من رواد العمل السياحي بطلب انشاءها لتعنى بشئون دول البحر المتوسط من خلال أسبوع القادة أثناء انعقاده في العام الماضي حيث تمت الموافقة على بدأ العمل وإنشاء مجلس إدارة تأسيسي كانت هالة الخطيب عضواً به، ثم اجريت الانتخابات هذا العام وتم انشاء أول مجلس إدارة للمنظمة وسُميت MHRA ومقرها الدائم في برشلونة باسبانيا.

وأكدت هالة الخطيب ان الانضمام لهذه المنظمة يعد خطوة بالغة الأهمية حيث أنها تعطي بعداً جديداً للتسويق وهي بديل يتيح لمصر شريحة جديدة من السائحين يقدر بحوالي ٢٠٠ مليون سائح سنوياً يتنقلون بين دول البحر المتوسط ونصيب مصر الحالي منهم ضئيل جدا ولا يرقي لقدرة ومكانة مصر كمقصد مطل على البحر المتوسط.

وأضافت الخطيب ان هدف المنظمة هو المساهمة في الترويج للمقاصد المتوسطية والعمل علي وضع التوصيات اللازمة لهذه الدول وضرورة تعاونها في الترويج السياحي بما يتماشى وطبيعة سائح هذه النطقة و تفضيلاته.

 

اترك تعليقاً

البريد الالكترونى الخاص بك لن يتم نشره. حقول مطلوبة *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>